English
الرئيسية
عن لم لا؟
اسئلة متكررة
إتصل بنا
قواعد النشر
خارطة الموقع
سين جيم
إلى تاريخ :
من تاريخ :
كلمة البحث :


سين جيم

 

القارىء والقارئة يسألون والقرّاء يجيبون

 
 

يلجأ باب "سين جيم" هذا إلى القراء أو متصفحي الموقع أنفسهم،

من أجل الرد على أي أسئلة المطروحة، في أي موضوع كان.

وسوف يتم تجميع الأجوبة والنقاش تحت السؤال نفسه مع أي تفرّعات عنه.
 

--- --- ---


سؤال: (من أحمد عبد الرحيم، نابلس)

يقول جدّي، بعد أن يستمع إلى أخبار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية: "القوي لا يعطي الضعيف"

فإذا كانت موازين القوى في صالح الجانب الإسرائيلي بشكل كاسح، فأي حلّ يمكن أن نتوقّع؟
 
 

جواب: (من فلسطيني مخضرم في الأراضي المحتلة)
 
الحل المتوقّع هو ما نعيش فيه منذ سنوات، والمزيد من الشيء ذاته

 

 --- --- ---
 

سؤال: (من كارلوس بلوط، سان باولو، البرازيل)

 
عائلتي فلسطينية برازيلية مختلطة، والكثيرون هنا يؤيدون القضية الفلسطينية باستمرار، ولكننا الآن لا نعرف من نؤيد، أي سلطة، أي حكومة، أي تنظيم، أي حركة مدنية؟ حتى منظمة التحرير الفلسطينية هناك من يشكك فيها الآن. أي فلسطين نؤيّد؟
 
جواب:
 

 

 

--- --- ---

 
سؤال: (من سعاد العبد، رام الله)

نسبة الفتيات اللواتي يدرسن في الجامعات الفلسطينية تزيد عن 55% حسب الإحصائيات، والنسب المتزايدة هذه تنتشر في دول عربية أخرى كما نسمع. فإذا كان الأمر كذلك، لِمَ لا ترتفع نسبة المرأة في سوق العمل، بدلاً من اقتصار عملها في البيوت والحقول بدون عائد مادي، وغإلباً بدون تقدير معنوي أيضاً؟
 

الأجوبة:



--- --- ---
 

 



مشاركة جديدة
سعاد العبد - رام الله
2010-12-15 12:28:12

1 . نسبة الفتيات اللواتي يدرسن في الجامعات الفلسطينية تزيد عن 55% حسب الإحصائيات، والنسب المتزايدة هذه تنتشر في دول عربية أخرى كما نسمع. فإذا كان الأمر كذلك، لِمَ لا ترتفع نسبة المرأة في سوق العمل، بدلاً من اقتصار عملها في البيوت والحقول بدون عائد مادي، وغإلباً بدون تقدير معنوي أيضاً؟
كارلوس بلوط، سان باولو - البرازيل
2010-12-15 12:27:12

2 . عائلتي فلسطينية برازيلية مختلطة، والكثيرون هنا يؤيدون القضية الفلسطينية باستمرار، ولكننا الآن لا نعرف من نؤيد، أي سلطة، أي حكومة، أي تنظيم، أي حركة مدنية؟ حتى منظمة التحرير الفلسطينية هناك من يشكك فيها الآن. أي فلسطين نؤيّد؟
من أحمد عبد الرحيم - نابلس
2010-12-14 16:07:12

3 . يقول جدّي، بعد أن يستمع إلى أخبار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية: "القوي لا يعطي الضعيف" فإذا كانت موازين القوى في صالح الجانب الإسرائيلي بشكل كاسح، فأي حلّ يمكن أن نتوقّع؟
فلسطيني مخضرم في الأراضي المحتلة   2010-12-15 12:26:12

الحل المتوقّع هو ما نعيش فيه منذ سنوات، والمزيد من الشيء ذاته

مشاركة جديدة
    
developed by InterTech