English
الرئيسية
عن لم لا؟
اسئلة متكررة
إتصل بنا
قواعد النشر
خارطة الموقع
منوعات

ربّي المخ قبل اللحية



حلول طريفة للقضية الفلسطينية



طرح عطاء لإنشاء دولة فلسطين



السيرة العجيبة للتواصل الاجتماعي؟



كنيسة جوجل!



استغفلونا ونحن صغار


هللويا فلسطين: البابا محمود عباس



فكّر خارج الصندوق ... روعة التفكير



المجدرة والمناقيش والمغربية ... أكلات فلسطينية



تسليات علمية



ثورة "سلو" دعوة تمهّل لعالم ذاهب نحو الهاوية


هل تصدق الرياضيّات؟


تمثال إمرأة فلسطينية


خطبة الهندي الأحمر الأخيرة



الجمعية الفلسطينية لتطبيق حقوق الإنسان في الولايات المتحدة الأمريكية


رسومات

تنويعات على العلم الفلسطيني



الرئيسية > الجنسين >

المرأة العربية تقدمت رغم أنف الرجل لا بمساعدته

كنت أعرف هذا من دون حاجة الى مجلة «الهيرالد تريبيون» التي وقفت عدد أخير كله على شؤون المرأة، وكان عنوانه «العنصر الأنثوي».

في ليبيريا تشكل النساء العمود الفقري لبعثة الأمم المتحدة التي تعمل لإعادة البناء بعد الحرب الأهلية المدمرة. ورئيسة البلاد امرأة هي إيلين جونسون سيرليف التي سجنت يوماً وكاد الثوار يقتلونها.

النساء في الهند وصلن إلى أعلى المناصب في العمل المصرفي، وفي الصين يتمتعن بحريات أوسع مع النمو الاقتصادي. وفي بلغاريا بدأت النساء يصلن إلى أعلى المراكز السياسية، وهن يقدن الحملة ضد الفساد. وفي كمبوديا تقود مو سوشوا المعارضة، وهي جريئة عالية الصوت بإجماع الآراء.

ومن الفيليبين إلى كاليفورنيا حققت النساء تقدماً هائلاً في الإنجازات العلمية، ولم أجد في مقال شغل صفحتين مع صور اسماً واحداً لامرأة عربية أو مسلمة، مع العلم أن ثلاث نساء (مرة أخرى غير عربيات أو مسلمات) فزن بجائزة نوبل في العلوم السنة الماضية.

وقرأت أن الإناث يحصلن على 42 في المائة من شهادات العلوم في الدول الثلاثين الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والإنماء التي تضم 33 دولة بينها إسرائيل، ولا تضم أي دولة عربية، حتى أكبر المنتجين للنفط، وإنما تضم جمهورية سلوفاكيا وسلوفينيا.

كانت هناك تحقيقات أخرى عن النساء في الولايات المتحدة وتأثير سارة بيلين، وعن التوفيق بين العمل والأسرة مع زيادة عدد النساء العاملات في ألمانيا، وعن دور المرأة الفرنسية في العمل، وهل هي فعلاً تحصل على كل شيء، وعن المساواة بين النساء والرجال في الإجازات العائلية في السويد.

عدد المجلة ضم ستة تحقيقات عن النساء في بلدان عربية وإسلامية تراوحت بين السلبي والسيئ جداً. وقرأت إن سيدات الأعمال الأفغان نشطات غير أنهن بحاجة الى حماية العسكر الأميركيين، فالمتخلفون دينياً وإنسانياً من طالبان ضد المرأة قبل أن يكونوا ضد الاحتلال، وهم يهاجمون مدارس الإناث، ويقتلون غير المحجبات، وقد فصّل تحقيق آخر الصعوبات التي تواجه تعليم البنات في أفغانستان. وتحدث تحقيق آخر عن حديقة للنساء في كابول حيث يتمتعن ببعض الحرية بعيداً عن الرجال. وقرأت أن للحديقة سوراً خارجياً وآخر داخلياً، كأنّ المرأة وباء. واقول إن «العورة» في عقول طالبان لا في أي امرأة.

ويفترض أن تكون المرأة تقدمت في بنغلاديش ووصلت الى رئاسة الوزارة، غير أن تحقيقاً آخر يرسم صورة مروعة لاضطهاد النساء في حرب 1971 التي انتهت بتقسيم البلاد بين شرق وغرب. وقرأت أن الأرقام متنازع عليها، وتتراوح بين 200 ألف امرأة و400 ألف امرأة اغتصبن خلال الحرب، ولم يُنصَفن في أربعة عقود من الاستقلال.

ضم عدد المجلة تحقيقين عن النساء في المملكة العربية السعودية ومطالبتهن بمزيد من الحقوق، وأنصار الاختلاط القليلين وأعدائه الكثيرين، في بلد محافظ جداً، والملك عبدالله بن عبدالعزيز إصلاحي جريء وسيواصل مسيرة الإصلاح في وجه المحافظين المتزمتين.

التحقيق عن مصر مؤلم فهو يكاد يكون وقفاً على الحجاب في بلد هدى شعراوي وسيزا نبراوي اللتين عادتا في أيار (مايو) 1923 من مؤتمر نسائي دولي في أوروبا، ونزعتا حجابيهما وهما تغادران الباخرة في الإسكندرية وطرحتاه أرضاً، لتبدأ حركة تحرر للمرأة المصرية والعربية، انتكست في السنوات الأخيرة بعودة الضغط والكبت.

الموضوع هو الحرية الشخصية، وأؤيد كل مسلمات الأرض في أن يتحجبن أو يسفرن، على أساس حرية القرار، فالحجاب عادة لا عبادة وكلمات الآية المعروفة باسم «آية الحجاب» في سورة النور "وليضربن بخمرهنّ على جيوبهنّ" تتحدث عن تغطية فتحة الثوب عند الصدر في زمن لم تكن فيه ثياب داخلية. ونساء ملوك الغساسنة العرب المسيحيين كن محجبات "سقط النصيف ولم ترد إسقاطه..." ، وبنات كسرى الثلاث اللواتي غنمهن المسلمون بعد سقوط الحيرة كن محجبات، وبكين عندما أمرهن الفاروق عمر برفع الأحجبة أثناء توزيع الغنائم. وكل صورة لقديسة مسيحية تظهرها وغطاء على الرأس، كما أن نساء اليهود الأرثوذكس المتدينين يرتدين غطاء على الرأس حتى اليوم.

أكتفي بقومي العرب وما عندنا من دعاة تلفزيون بعد محمد عبده والأفغاني، وأقول إن المرأة العربية تقدمت قليلاً رغم أنف الرجل لا بمساعدته، وهي تتعرض لقمع باسم الدين حيناً، والتقاليد البالية حيناً آخر. والأمة لن تأخذ مكانها بين الأمم إلا إذا حاولت رجالاً ونساء، فالرجال العرب على مدى القرن الماضي فشلوا على كل صعيد، والعناد لا يفيد، فهم سيستفيدون إذا جعلوا المرأة شريكة لا سلعة، وهي لا يمكن أن تخرب الأوضاع العربية أكثر مما خرّبها الرجال، فلا بد أن يتحسن الوضع معها وبها.

عن الحياة، الاربعاء، 1 ديسيمبر 2010

لا يوجد تعليقات

اضف تعليقك

الاسم/الكنية*:
البلد:
البريد الالكتروني *:
التعليق على *:
العنوان :
التعليق *:

developed by InterTech