English
الرئيسية
عن لم لا؟
اسئلة متكررة
إتصل بنا
قواعد النشر
خارطة الموقع
منوعات

ربّي المخ قبل اللحية



حلول طريفة للقضية الفلسطينية



طرح عطاء لإنشاء دولة فلسطين



السيرة العجيبة للتواصل الاجتماعي؟



كنيسة جوجل!



استغفلونا ونحن صغار


هللويا فلسطين: البابا محمود عباس



فكّر خارج الصندوق ... روعة التفكير



المجدرة والمناقيش والمغربية ... أكلات فلسطينية



تسليات علمية



ثورة "سلو" دعوة تمهّل لعالم ذاهب نحو الهاوية


هل تصدق الرياضيّات؟


تمثال إمرأة فلسطينية


خطبة الهندي الأحمر الأخيرة



الجمعية الفلسطينية لتطبيق حقوق الإنسان في الولايات المتحدة الأمريكية


رسومات

تنويعات على العلم الفلسطيني



الرئيسية > منوعات >

هللويا فلسطين: البابا محمود عباس




ليست الفكاهة من ميزات الفلسطينيين الذين نزل عليهم من البؤس والشقاء ما لم ينزل على شعب آخر على وجه الارض. لكنهم بدأوا يكتشفون الآن ذلك الحس الدال في العادة على إنكار للقدرالذي غالباً ما يتخذ شكل سلطان جائر او غازٍ متجبّر.

حتى قبل أن يلقي رئيسهم محمود عباس كلمته التاريخية أمام الجمعية العامة للامم المتحدة، ويتقدّم بطلب قبول عضوية دولة فلسطين، شرعوا في تخيّله مرتدياً الثوب الابيض الطويل والقلنسوة الذهبية المرتفعة والحذاء البنفسجي اللامع، ملوحاً بالمبخرة الفضية في وجه المؤمنين، الذين يخرج من صفوفهم بعض المتحمسين طالبين تقبيل إحدى يديه، فيبعدهم أفراد الأمن بهدوءوتهذيب.

تلك هي الصورة الجديدة التي ترتسم الآن في أذهان الفلسطينيين، أوبالتحديد ظرفائهم الجدد، للبابا محمود عباس، الذي سيعود من نيويورك بدولة تحمل صفة مراقبة في الأمم المتحدة، يجلس مندوبها الدائم خلف سفير الفاتيكان، وينافسه في توزيع القرابين على مندوبي الدول الأعضاء، وفي تعطير قاعة الجمعية العامة بل والمبنى كله برائحة البخور.
في الداخل وفي المنفى، لم يعد يُقال إنها مجرد صورة كاريكاتورية للرجل الوقور والقضية الموقرة والشعب المقهور. "الخيار الفاتيكاني"،كما بات يوصف الآن بعدما تبناه الأوروبيون وأطلقه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي رسمياً كمخرج من تعنت إسرائيل وتواطؤ أميركا، قد يكون أهون الشرّين: شر العودة من نيويورك بخفي حنين، وشر البقاء هناك إلى ما لا نهاية.

يقال تندّراً: ما المانع؟ فالكل يعرف أن دولة الفاتيكان هي واحدة من أقوى دول العالم وأوسعها نفوذاً وتأثيراً ليس فقط في ما يقرب من نحو مليار نسمة من أتباع الكنيسة الكاثوليكية. وهي دولة في حالة صراع تحول إلى سجال مع اليهود حول جريمة ارتكبوها قبل أكثر من ألفي سنة، مايوفر للمفاوض الفلسطيني مع إسرائيل فرصة هائلة للاستفادة من ملفات الفاتيكان وخبراته التفاوضية.. كما يتيح له المشاركة في النقاش الدولي الذي يفتحه الكرسي الرسولي بين الحين والآخر حول الإجهاض وحقوق المثليين والمرأة والانشقاق على الكنيسة، طالما انه لا مجال للبحث في قضايا الحدود وحق العودة، والقدس التي كانت وستبقى قضية مشتركة فلسطينية فاتيكانية!

يقال تفكّهاً: لا مشكلة في تحويل رام الله إلى ما يشبه كنيسة القديس بطرس في الفاتيكان، فالاجتماعات التي تنعقد هذه الأيام في مقر المقاطعة برئاسة البابا محمود عباس، والتي يشارك فيها كرادلة السلطة الفلسطينية أو بطاركة حركة فتح، لم تعد تبحث قضايا دنيوية، بل باتت تعنى بالمسائل الفقهية والروحية والأخلاقية، أكثر بكثير مما يفعل مطارنة حركة حماس في الكرسي الرسولي في غزة.. والذين يمكن إغواؤهم أكثر من اي وقت مضى بالعودة الى الكنيسة الأم وتحقيق المصالحة الوطنية، الموصى بها في مختلف الكتب السماوية.
الوقت ليس وقت المزاح الفلسطيني، لكن ما يبدو اليوم أنه طرفة يمكن أن يصبح غداً حقيقة، تستدعي دق الأجراس في العالم كله.

عن: "السفير" 24 9 2011

 

 

لا يوجد تعليقات

اضف تعليقك

الاسم/الكنية*:
البلد:
البريد الالكتروني *:
التعليق على *:
العنوان :
التعليق *:

developed by InterTech